– زواج الخدعة !!

 المطلق

قبل الخوض في مسألة زواج الخدعة، أو ما يسميه الفقهاء الزواج بنية الطلاق سوف  نعرج على زواج المتعة.

زواج المتعة هو زواج لمدة معلومة بين الطرفين (الزوج والزوجة) كأن يكون لشهر أو شهرين أو سنة…الخ.

المهم في صحة هذا العقد أن المدة معلومة لكلا الطرفين وبإتفاقهما.

وهذا النوع من الزواج أجازه الشيعة، وحرمه علماء السنة في المذاهب الأربعة بل عده بعضهم من الزنا.

أما زواج الخدعة الذين يسمونه الزواج بنية الطلاق فهو:

زواج مؤقت يحدد الرجل مدته شهر أو شهرين أو سنة، أو عند إنتهاء دراسته أو رحلة عمله.

وأهم شرط لصحته هو أن لا يخبر الزوجة أو وليها أنه زواج بنية طلاق.

فلو أنبه ضميره، أو أنتابه حس إنساني أو أخلاقي والعياذ بالله فأخبر الزوجة أو وليها تصريحا أو تلميحاً بنية الطلاق، وقع في المحظور وخالف أمر ربه حسب رأي العلماء الذي أجازوا هذا النوع من الزواج.

لأن صحة هذا الزواج قائمة على شرط الخداع والتدليس.

وسبب جواز هذا النوع من الزواج هو : الإستمتاع بالمرأة جنسياً إذا لم يأمن الرجل الفتنة، ثم يطلقهاً بعدما قضى وطره منها بدون النظر في الأضرار النفسية والإجتماعية المترتبة على ذلك لهذه المرأة المخدوعة.

ونفس رجال الشريعة الذين يبيحون هذا الزواج سامحهم الله يطنطنون كثيراً حول تكريم الإسلام للمرأة ولكن وفق فهمهم لهذا التكريم، فهل تحويلها إلى أداة للمتعة الجنسية المحضة يعد من تكريمها؟؟!!.

فأعجب كثيراً عندما يصبح زواج المتعة محرماً، مع أن شرطه مدة معلومة بين الطرفين، والزواج بنية الطلاق مباحاً مع شرط إستغلال الزوجة المسكينة وخداعها!!!.

والمصيبة بات كثير من الرجال يسافرون لأجل هذا الغرض، خصوصاً من يظنون أنفسهم متدينين متعففين من إرتكاب الزنا ويبحثون عن وسائل مشروعة بموجب مثل تلك الفتاوى للممارسة المتعة الجنسية بشكل متكرر كل مرة مع إمرأة مختلفة وقد وجدت كثير من بنات الهوى في بعض الدول لأنفسهن سوقاً رائجة عند هؤلاء.

الشيخ المطلق ضمن محاضرته للمبتعثين يقول:

“داعياً المبتعثين إلى أن يمثلوا بلادهم خير تمثيل بأخلاقهم وآدابهم الإسلامية والحفاظ على وقتهم بالأعمال الصالحة والنافعة.

مؤكداً في الوقت نفسه أن المبتعث السعودي يلاحظ عليه ما لا يلاحظ على غيره خاصة وأن المملكة تمثل لدول شرق آسيا والمسلمين فيها مهد الرسالة وبلاد الحرمين”.

ثم أجاز لهم الجواز بنية الطلاق المشروط بالخداع والتدليس طبعاً.

(المصدر صحيفة الرياض العدد 14151) 

وفيما يلي نتفاً من آراء شرعية التي أباحت هذ النوع من الزواج والتي حرمته.

إبن جبرين رحمه الله:

السؤال : س 56
شخص سافر إلى أمريكا بغرض الدراسة هل يجوز له أن يتزوج وهو بنيته الطلاق بعدما ينهي دراسته؟ علما بأن المرأة غير مسلمة

الجواب :
الزواج في أمريكا يجوز ولو لكتابية كالنصرانية، وإذا أضمر أنه يطلقها بعد انتهاء الدراسة جاز له ذلك، لكن لا يشترط في العقد ولا يحدد المدة ولا ينقص من المهر لأجل هذا الغرض ولا يضره كونه يضمر الطلاق في قلبه فربما تتغير نيته، فإن طلق فهو الخاسر والله أعلم.

ابن باز رحمه الله:

أنا موظف مغترب في المملكة في مدينة الرياض، وأنا سوري الجنسية، أرغب التزوج بطريقة زواج بنية الطلاق، فما حكم الإسلام في هذا، خاصة أنه عندما ينتهي عقد العمل في المملكة أريد أن أطلق وأسافر؟ أفيدوني أفادكم الله؟.

هذه المسألة فيها خلاف بين أهل العلم ، والأكثرون على جواز ذلك ؛ لأن النية داخلية ليس فيها مشارطة بينه وبين أهل الزوجة ولا بينه وبين الزوجة فليس هذا من باب المتعة ، بل هذا نكاح شرعي صحيح عند جمهور أهل العلم ، وكونه ينوي الطلاق في المستقبل عند سفره أو عند حاجة أخرى لا يضره ذلك هذا شيء مباح له ، الطلاق مباح له عند الحاجة إليه ، ولكن ليس بشرط أما إذا شُرط عليه ذلك أنه يطلق في وقت كذا بعد شهر بعد شهرين بعد سنة أو اتفق على ذلك هذه المتعة المحرمة لا يجوز ، لكن مادام هذا شيئاً في نفسه ليس بينه بينهم فيه شرط وإنما هو بينه وبين الله – عز وجل – فهذا لا يضر النكاح على الصحيح عن جمهور أهل العلم.

إحسان بن محمد عايش العتيبي : قلت: لذا ينبغي أن تكون الفتوى خاصة لبعض من يريد العفة والستر ممن عرف عنه دين وخلق، أما أن تكون عامة، فإنها قد تكون مفتاح شر لباب يصعب سدُّه .

(يقصد إباحته للمطاوعة فقط)!!!!!!!!

أنظر قمة التناقض : "فتأمل ما ختم به كلامه رحمه الله ، و هو قوله : ( فإن النكاح صحيح مع الإثم ) ، و بهذا يلتقي مع مذهب الجمهور رحمهم الله جميعاً ، إذ قالوا بصحة النكاح بنية الطلاق ، و لكن ذلك لا يبرئ ذمة المتزوج مما اقترف من الغش و التغرير و الظلم المترتب على تصرفه" .

روابط أخرى حول الموضوع:

موقع المسلم _ فتوى د.ناصر العمر

صحيفة الشرق الأوسط _ عبدالمحسن العبيكان : أحذروا الزواج بينة الطلاق

المجمع الفقه الإسلامي يرى التحريم

العربية نت : مخاوف من تنامي ظاهرة زواج سعوديين بإندونيسيات بنية الطلاق

نقاش حول المسألة في منتدى حواء _  الرد رقم 185 في الصميم

هذه المقالة كُتبت في التصنيف جميع التدوينات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

8 تعليقات على: – زواج الخدعة !!

  1. بو محمد كتب:

    الحكم هذا مجرد اجتهاد وﻻ ارى فيه انصاف للمرأه ، الزواج المنقطع(المتعه) لمده مشروطه باتفاق الطرفين افضل .

  2. سما امس كتب:

    حرم الاسلام عند السنه الزواج بنية الطلاق حتي اذا لم يخبر به احد ومن حرم هو رسول الله علية السلام

  3. سما امس كتب:

    من الي يقولك ان الزواج بنية الطلاق حلال حكمه حرام حتي لو افتو لهم هذا ما يخليه حلال ارجع لكتب الاصول الدينيه الزواج بنية الطلاق حرام سواء علمت المرائه او وليها او كليهما كتب في العقد او لا

  4. admin كتب:

    الغلا:
    إن رفض الظلم والخديعة فتنة .. فأرجوا أن يفتني الله فب ذلك أكثر

    ريما السالم :
    الفتوى جزء من نظرة دونية تحقيرية للمرأة في الفكر الديني لدينا .. هو نفسه الفكر الذي يزوج طفلة قاصر .. ويهدم بيت أسر لأسباب قبلية لأن شقيق المرأة قرر تطليقها رغم أنفها وأنف زوجها

  5. ريما السالم كتب:

    لا اراه في فتنه عظيمه يا((الغلا ))
    ولكنني اراه انسان فكر واستنتج ….
    نعم الفتوى تستخف بالنساء بشكل عام كإنسان كامل القوى العقليه .,,,,,يتعاملون مع المرأه وشؤونها كأنها امر مستحدث وجد بينهم فجأه ……..

  6. الغلا كتب:

    أعتقد أن الأنسان المسلم يكون أكثر تحري للحقيقة فيما يخص دينة ، ويناقش ماله به علم ،
    أخي الفاضل هل تعتقد حتما أنك أفضل من مشائخنا في علمهم هل غصت في بحور كتب الفقه والعقيده كما غاصوا بين مسائلها !!
    أعتقد لو كنت منصف مع نفسك قبل الاخرين ستجد أن تعليق الأخ همام فيه من الصحه الكثير وهذا ما يقصده اهل العلم لمن يبحث عن الحقيقة
    ونصيحه يا أخي تأمل الآية التالية ( وماخلقت الجن والانس الا ليعبدون) تأملها جيدا لتعرف لماذا خلقت وماذا يطلب منك
    هل تعتقد أن الله خلقك ويجب ان تكون كل تعليمات الدين على هواك وتتماشى مع توجهاتك !!!!!!!!!!
    يا أخي لن أطيل عليك ولكن أني اراك في فتنة عظيمة ووالله اني أخاف على رجل مسلم يحمل الكثير من العقل والفكر ان ينحرف به هواه عن جادت الصواب …
    وانصحك ان تدعي لنفسك ان يجنبك الله الفتن ماظهر منها ومابطن وان يثبتك الله على دينه
    وليكن أنعتاقك أنعتاق مسلم مؤمن بربه من مفاتن الدنيا الزائله

  7. admin كتب:

    أخي الكريم ليتك تعود إلى فتوى الشيخ بن باز وفتوى الشيخ بن جبرين، فهم يفتون صراحة بجواز الزواج مع نية الطلاق، ولو بحثت في بعض مواقع الفتاوى ومنها موقع الشيخ بن باز لوجدت عدة فتاوى في ذلك، تجيز هذا الزواج وتضع التدليس والخداع شرطاً لصحته.

    أشكر لك تعليقك وسعة صدرك

  8. همام كتب:

    أخي صاحب المدونة،
    أنا أتفهم إستياءك من هذه الفتوى، و أنا كذلك مستاء من مثل هذا النوع من الكذب. الزواج هو “ميثاق غليظ” كما في ديننا الإسلام. إن أردت أن أعطي لمشايخ فائدة الشك فسأقول بناء على سياق الاقتباسات التي أوردتها، والتي من ضمنها “فإن النكاح صحيح مع الإثم”، أن حكم عقد الزواج من الناحية القانونية “هل العقد بطل أم جائز؟” أنه جائز، أي أن الشخصين زوجين بصورة قانونية. أي أن ما أفتوا به من الجواز هو جواز العقد و ليس فعل و نية الرجل المغترب “أو غيره”.
    برأيي الشخصي أنه إن كان تحليلي صحيح، فإن المشكلة الحقيقية هيا عدم تنبه المشايخ لما وراء الأسئلة و خصوصا تلك منها التي تأتي من عامة الناس و ليس من طلاب العلم.
    أشكرك على غيرتك و إهتمامك و موضوعيتك.. بانتظار تعليقك :)

اترك رد