– أهمية مؤسسات المجتمع المدني واستمرار غيابها في السعودية

رغم الأهمية الكبيرة لمؤسسات المجتمع المدني وأدوارها في تمثيل المواطنين في العديد من الجوانب المرتبطة بحقوقهم وشؤونهم في كثير من مجالات الحياة إلا أن هذا الموضوع الحيوي لا زال للأسف لا يحظى بالقدر الذي يستحقه داخل المجتمع السعودي .

إن مؤسسات المجتمع المدني تعتبر واحدة من الجوانب المهمة لتعزيز المشاركة الشعبية ودعم حفط الحقوق والدفاع عنها ونشر الوعي.

كما أنها في جانب آخر تخفف جزء من الأعباء عن الدولة ، وتحمل المواطن جزء من المسئولية .

ومن أمثلة مؤسسات المجتمع المدني : جمعيات حقوق الإنسان ، وحماية المستهلك ، والحماية الأسرية ، وجمعيات حقوق المرضى بالإضافة إلى النقابات المهنية والاتحادات العمالية والطلابية ..الخ.

الدولة وأصحاب الأعمال والمواطن

في الوقت الذي تقوم فيه الدولة بسن الأنظمة والتشريعات ، واتخاذ مختلف أنواع الإجراءات التي تؤثر على مصالح بعض المواطنين أو حقوقهم ، مضافاً اليها تأثيرات أصحاب الأعمال في صياغة بعض تلك الأنظمة بما يحمي مصالحهم، فأن الجانب المغيب دائماً هو طرف المعادلة الرئيسي وهو المواطن سواء كعامل أو مستهلك ، و من هنا يبرز جانباً يطال الجميع يؤكد على أهمية تواجد مؤسسات المجتمع المدني.

الاستقلالية ، الركن الأساسي لمؤسسات المجتمع المدني

أن الشرط بل الركن الأساسي لتكون مؤسسات المجتمع المدني هو الاستقلالية.

فهي يجب أن تنشأ بإرادة حرة مستقلة لمجموعة من الأشخاص بدون أي تدخل من السلطة بمنع اشهار ، أو منع أشخاص محددين لعضويتها، أو تدخل في تحديد نشاطاتها أو التدخل في صياغة انظمتها وعقد اجتماعاتها ، أوفرض أعضاء عليها ، أو التدخل في موارد تمويلها وأوجه صرفها.

يستثنى من ذلك تقييد بقرار قضائي من قضاء مستقل ، بسبب مخالفة النشاط لنص قانوني في النظام ، مع ملاحظة عدم حق السلطات في استخدام سلطات تقديرية واسعة للتضيق على تكوين مؤسسات المجتمع المدني ومزاولة نشاطاتها.

هل تتواجد مؤسسات المجتمع المدني في السعودية؟

اذا استثنينا شيء من التغاضي تجاه بعض المؤسسات الخيرية ، وإلا فإن تواجد مؤسسات المجتمع المدني ومزاولة نشاطاتها بحرية واستقلالية شبه معدوم ، وكثير مما هو قائم لا ينطبق عليه مفهوم مؤسسات المجتمع المدني كونه يفتقد للشرط الأساسي وهو الاستقلالية ، وكونها أساساً نشأت بإرادة ورغبة الدولة بهدف تلميع الصورة أمام الخارج بشكل رئيسي.

فماذا مثلاً عن أكثر هيئات وجمعيات سعودية بروزاً يزعم كلاً منها أنها أن أحد مؤسسات المجتمع المدني وهي هيئة الصحفيين ، والجمعية الوطنية لحقوق الإنسان ، و جمعية حماية المستهلك؟

أما هيئة الصحفيين ، فالقول أنها أحد مؤسسات المجتمع المدني والمستقلة أيضاً إما أحجية أو نكتة ، فإذا كانت الصحافة والإعلام في السعودية غير مستقلة أساساً ، ووظيفة رئيس التحرير يتم التعيين من قبل وزير الإعلام ، ويقال من قبله أو مستوى أعلى ، وأي صحفي قد يكون عرضة للسجن أو الطرد من مزاولة عمله الصحفي دون أي حكم قضائي ، وطبعاً كون هيئة الصحفيين تدرك جيداً أنها أشبه ما تكون أحد أقسام وزارة الإعلام فلا تتدخل ولا تعلن أي موقف.

وبالإطلاع على نظام هيئة الصحفيين والذي يتضمن تعيين اللجنة التأسيسية وتسمية رئيسها  و صلاحايات الوزير في التدخل في أعمال الهيئة بما في ذلك الحق في  تعيين نصف الأعضاء يتضح بجلاء عدم استقلالية تلك الهيئة تكويناً ومزاولة لمهامها التي اقتصرتعلى الانتخابات كل ما انتهت فترة ، وحتى لا نظلم الهيئة يضاف إلى أحد منجزاتها  بياناها الوحيد والشهير في التنديد باغتيال الصحافية الللبنانية مي شدياق.

أما الجميعة الوطنية لحقوق الإنسان ، فهي نشأت برغبة من الدولة للحد من الانتقادات الدولية للمملكة بسبب عدم سماحها تواجد جمعيات للدفاع عن حقوق الإنسان لا سيما في ظل  وجود ملاحظات على سجلها في هذا المجال، ولم يعرف عن كثير من المؤسسين الذي يبدو أنه تم اختيارهم بعناية بأنهم من أصحاب مواقف سابقة في هذا المجال ، نذكر منهم على سبيل المثال عضو في مجلس الشورى وعضو مؤسس لتلك الجمعية سخر من هيئة ومظهر معتقل ، تعرض للإعتقال بسبب مقال نشر له في الإعلام الجديد وتلفظ هذا العضو كذلك بعبارات غير لائقة على محاميه في احد شبكات التواصل الاجتماعي.

ولا زالت الدولة تصر على رفض تكوين أية جمعية أخرى بإرادة حرة مستقلة لمواطنين تم تجاهل طلباتهم للترخيص لجمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان.

أما جمعية حماية المستهلك فيكفي ما كتبته سابقاً عنها : جمعية حماية المستهلك السعودية حكومية أم أهلية ؟! —- أعضاء مجلس إدارة جمعية حماية المستهلك في أحضان أبوية وزير التجارة

Follow amit219 on Twitter

هذه المقالة كُتبت في التصنيف جميع التدوينات, مؤسسات المجتمع المدني. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

تعليق واحد على: – أهمية مؤسسات المجتمع المدني واستمرار غيابها في السعودية

  1. عبدالله محيلان كتب:

    اشكرك اخي العزيز علی المقال الرائع فمجتمعا للاسف يحتاج ان يعي اهمية هيئات المجتمع المدني ودورها في تطوير البلد
    لدي طلب اخي العزيز
    هل لديك اسماء كتب تتحدث عن هيئات المجتمع المدني؟

اترك رد