– لماذا الرياض عاصمة الصحافة العربية

الحقيقة هناك عدة أسباب لتكون الرياض عاصمة الصحافة ، فعدد الصحف في عاصمة لا يتجاوز عدد سكانها 5 ملايين نسمة وصل الى عدد صحيفتين  وهذا كما نرى عدد كبير يندر تكراره في أي عاصمة في العالم.

حرية انشاء المؤسسات الصحفية ، وحرية النشر.

للقائمين على الصحف المحلية وحدها حق اختيار رئيس التحرير او اقالته ولا يملك أي مسئول الحق في التدخل في ذلك.

لدينا اقدم رئيس تحرير صحيفة في العالم (رئيس تحرير حتى الموت)

تتمتع هيئة الصحافيين السعوديين باستقلالية تامة ولها عدة مواجهات مع الدولة في سبيل حماية حقوق صحافييها ، وبيانات تدين فيها اعتقال أي صحفي يقوم بواجبه.

تتمتمع الصحافة باستقلالية كبيرة ، وهذا يلاحظ من تباين مواقف الصحف السعودية من  كثير من القضايا والمقالات النارية لصحفيين مستقلين التي تنتقد اعتقالات اعضاء حسم ، وكذلك تباين المواقف بخصوص الثورات العربية خصوصاً ن الدولة عجزت تماماً عن تدجين الصحافة السعودية.

المواطن السعودي لا يثق في مصادر معلومات باستثناء الصحافة السعودية التي يدرك الجميع أنها صحافة مستقلة وغير موجهة.

الصحافة السعودية تمثل انعكاساً لنبض الشارع السعودي.

في مواقعها الإلكترونية لا تقوم عادة بنشر تعليقات القراء بما يتفق مع آراءا الدولة وتمنع مع يختلف معها ، بدليل رأي المواطن في تويتر مثلاً هو نفسه رأيه في التعليقات في صحفنا لنفس الموضوع أو القضية.

ألا تستحق الرياض بعد كل هذا أن تكون عاصمة الصحافة العربية ؟

هذه المقالة كُتبت في التصنيف جميع التدوينات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك رد